تشييع جثمان المرحوم والد العلاّمة الشيخ طالب الصالحي في كربلاء المقدسة

   

 :. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «من مات على حب آل محمد مات شهيدا»، بمشاركة مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله وبحضور كوكبة من أصحاب السماحة والفضيلة العلماء ورجال الدين وخطباء المنبر الحسيني الشريف وطلبة العلوم الدينية وكذا جمع غفير من المؤمنين في مدينة كربلاء المقدسة بتاريخ الخميس الخامس عشر من شهر صفر الخير 1432هـ جرى تشييع جثمان المرحوم المغفور له الحاج مرتضى الصالحي والد العلامة الحجة الشيخ طالب الصالحي ـ مدير مكتب سماحة المرجع الشيرازي في كربلاء المقدسة ـ  الذي وافاه الأجل في مدينة قم المشرفة.

ابتدأت مراسم التشييع في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي رحمه الله حيث انطلق المشيعون عبر شارع قبلة الإمام الحسين عليه السلام قاصدين المرقد الحسيني الشريف.

وبعد أن أُجريت مراسم الزيارة أُقيمت مراسم الصلاة على الجنازة بإمامة سماحة آية الله السيد احمد الشيرازي، ثم توجه موكب التشييع إلى حرم العباس عليه السلام وبعدها نقل الجثمان إلى الوادي حيث المثوى الأخير.

 هذا ويتقدم مكتب سماحة المرجع الشيرازي بأحر التعازي إلى سماحة العلامة الحجة الشيخ الصالحي وأسرته الكريمة داعياً المولى سبحانه أن يلهمهم الصبر والسلوان.

وبدوره يتقدم كادر موقع الشيرازي نت بخالص العزاء إلى سماحة الشيخ الصالحي داعياً الله سبحانه أن يتغمد المرحوم بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته، وإنَّا لله وأنَّا إليه راجعون.

 
 
 

\