مكتب المرجع الشيرازي يستقبل العديد من الشخصيات والوفود

بمناسبة أربعينية سيد الشهداء عليه السلام

 

 :. منذ ابتداء العد التنازلي للزيارة المليونية في ذكرى أربعينية سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام لهذا العام 1432هـ وكربلاء الطهر والقداسة تستقبل الحشود الزائرة والقادمة من مختلف الأصقاع والمدن القريبة والنائية بقلوب ممتلئة بحب الحسين عليه السلام عاشقة لنهضته المباركة مؤمنة بمبادئه السامية.

مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة بدوره استقبل العديد من الوفود والشخصيات خلال الأيام القليلة المنصرمة بمناسبة قرب حلول زيارة الأربعين، حيث استقبل المكتب سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد احمد الشيرازي ليتمحور اللقاء حول آخر المستجدات على الساحة الإسلامية والعراقية، وكذا زار المكتب وفد خليجي من مدينة القطيف كان في استقباله سماحة العلامة الحجة السيد مهدي الشيرازي وقد دار الحديث حول أهمية زيارة الأربعين في البعدين الاجتماعي والعقائدي.

وفد طلبة كلية الرافدين الجامعة احد الوفود الشبابية الزائرة أعرب عن أهمية تقوية الأواصر والروابط بين الحوزة العلمية وكذا رجال الدين والجامعة، من جانبه بين المكتب أهمية الدعوة للمبادئ والشعائر الحسينية داخل الأوساط الجامعية وضرورة أن يكون الطالب الجامعي حسيني العقيدة والثقافة والولاء والمبدأ.

كذا زار المكتب وفد من الشباب البصري القادم لكربلاء سيد الشهداء عليه السلام للمشاركة في إحياء مراسم زيارة الأربعين وتقديم الخدمات كذلك للزائرين الكرام  حيث قام بإعداد موكب له في منطقة الجمعية ـ 1 كم غرب مرقد الإمام الحسين عليه السلام ـ  وجرى البحث حول الحديث الشريف: «إن الله إذا أحب عبداً قذف في قلبه حب الحسين ـ عليه السلام ـ وحب زيارته».

وكذا زار المكتب وفد موكب شباب علي الأكبر عليه السلام القادم من مدينة البصرة وتمحور الحديث حول منزلة الإمام الحسين عليه السلام الدينية والدنيوية، في الوقت الذي استقبل فيه المكتب وفداً من المنطقة الشرقية كان في استقبالهم سماحة العلامة الحجة الشيخ ناصر الأسدي ليتمحور البحث حول فلسفة زيارة سيد الشهداء عليه السلام لاسيما زياراته الكبرى المليونية كزيارة الأربعين والأثر الاجتماعي لها من تقوية الأواصر الأخوية بين المسلمين رغم تعدد الدول والمدن وتباعدها. 

 
 
 

\