برقيات التعزية والمواساة تتواصل بمناسبة رحيل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي

:. واصلت المؤسسات والأحزاب والمؤمنون تعازيهم ومواساتهم بمناسبة رحيل آية الله الفقيه الفقيد السيد محمد رضا الشيرازي قدس سره حيث بعثت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة برقية تعزية، كما بعث كل من المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، وكذلك سماحة الشيخ ابو حيدر العابدي نائب الأمين العام لجماعة علماء كندا، وأمانة حزب الفضيلة الاسلامي في بابل، ووكيل وزير الشباب والرياضة الأستاذ عباس الشمري والاستاذ ليلو سعدون المحمداوي ومنظمة العمل الاسلامي في العراق برقيات تعزية ومواساة وفيما يلي نصوص برقيات التعزية:

 تعزية الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة:

باسمه تعالى

عظم الله أجورنا وأجوركم باستشهاد الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام وولدها سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي (قدس سره) تغمده الله بواسع رحمته وحشره مع أجداده الطاهرين، إنا لله وإنا اليه راجعون.

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة

  

 تعزية خادم أهل البيت الشيخ أبو حيدر العابدي نائب الأمين العام لجماعة علماء كندا:

 بسم الله الرحمن الرحيم

(الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إنَّا لِلّهِ وإنا إِلَيْهِ رَاجِعونَ • أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)

سماحة آية الله العظمى المرجع الأعلى السيد الحاج صادق الحسيني الشيرازي (دامت بركاته)

لقد فجعنا نبأ رحيل العلامة المفكر آية الله المجتهد المجاهد السيد الحاج محمد رضا الحسيني الشيرازي قدس الله نفسه الزكية وطيب ثراه لقد كان أستاذا وقدوة وأخا وصديقا فذّا فلقد كان رضوان الله تعالى عليه مفخرة من مفاخر الحوزة العلمية المباركة فلا يسعنا الا أن نسلم أمرنا الى الله تبارك وتعالى ونعزي

مولانا صاحب الوجود المقدس إمام العصر والزمان (عجل الله فرجه الشريف) ونعزي حضرتكم المباركة وأل الشيرازي و الحوزات العلمية وجميع المسلمين في العالم الإسلامي والأصدقاء بهذا المصاب الجلل والفاجعة الأليمة التي سمعنا بها فجر هذا اليوم وفي أيام استشهاد الصديقة الطاهرة  فاطمة الزهراء (ع) .

إن رحيل هؤلاء الأكابر والأعاظم، مشاعل درب الهداية والنجوم المضيئة في سماء ولاية أهل البيت(ع) وإن كان خطباً جللاً ومصاباً عظيماً وثلمة في الإسلام لا يسدها سوى الاطمئنان بوجود نجوم أخرى من هذه العائلة الكريمة، فحيث أن لطف رب العالمين ورحمته والعناية الخاصة لأهل بيت العصمة والطهارة والإمدادات الغيبية لبقية الله الأعظم (أرواحنا فداه) شاملة هذه العائلة الكريمة دائماً وأبداً، فإن أثرهم العلمي والأخلاقي سيظل مستمراً وباقياً، من خلال وجودكم المبارك بحملكم لواء الفقاهة والمرجعية الخفاق على عاتقكم المبارك بمزيد من العطاء والخدمة لاتباع أهل البيت(ع).

أسأل الله تعالى لأستاذنا المعظم الرحمة ورفع الدرجات ولكم من بعده طول العمر والبقاء

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

باسمنا وباسم الجالية الإسلامية في مدينة تورنتو – كندا

الأحد المصادف  26 من شهر جمادى الاولى 1429

أنا لله وأنا اليه راجعون

 

 أمانة حزب الفضيلة الاسلامي في بابل:

عن امير المؤمنين (سلام الله عليه): ((اذا مات العالم انثلمت في الاسلام ثلمة لايسدها الا خلف مثله وطالب العلم تشيعه الملائكة))

سماحة آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي ( دام ظله الشرف) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة العلامة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي (قده) فانا لله وإنا إليه راجعون.

وبهذه المناسبة الأليمة ستقيم أمانة حزب الفضيلة الإسلامي في بابل مجلس فاتحة ليوم واحد يوم الخميس 5/6 في حسينية ابو خمرة في شارع اربعين سائلين المولى عز وجل ان يسكنه فسيح جناته ويحشره مع محمد واله الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم انه ولي المؤمنين ،وان يلهم ذوي الفقيد رحمه الله الصبر والسلوان انه سميع مجيب.

مهند عبد الرحمن الركابي امين امانة بابل حزب الفضيلة الاسلامي 5/6/2008

 

 وكيل وزير الشباب والرياضة:

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة اية الله العظمى السيد محمد صادق الشيرازي دام ظله

«اذا مات العالم ثلم في الاسلام ثلمة لايسدها شيء»

بمزيد من الحزن والاسى تلقينا نبأ رحيل العلامة اية الله الفقيه السيد محمد رضا الشيرازي .

العالم الرباني الذي كان يشع اخلاقا وتسامحا وعلما على كل من عرفه ومن لم يعرفه ، وفقدانه خسارة كبيرة لي شخصيا وللعالمين الاسلامي والانساني .

تغمد الله الفقيه بوافر رحمته واسكنه فسيح جناته مع اجداده آل الرسول الاطياب وألهم ذويه واهله الصبر والسلوان انه نعم المولى ونعم النصير .

عباس الشمري

وكيل وزارة الشباب والرياضة