كتاب من حياة الإمام الرضا عليه السلام تركيز للدور واستشفاف للمرحلة

 

 

 تمثل حياة الإمام الرضا عليه السلام إنعطافة تاريخية كبيرة في تاريخ الإسلام بشكل عام والشيعة سيما الإمامية بشكل خاص فبعد الظلم والإضطهاد والسجن والتعذيب والتغريب الذي عاشه الإمام السابع موسى الكاظم عليه السلام وفق أسلوب معالجة مباشرة وظاهرة للجميع من قبل طغاة بني العباس على الأخص هارون العباسي، بدأ الأمر في عهد الإمام أبي الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام بشكل أكثر حذراً وغير ظاهر بالشكل الذي كان عليه سابقاً، أي كان تغيّر اسلوب المعالجة والحد من شعبية الإمام والوقوف أمام مشاريعه الإصلاحية وبالتالي تحجيم دورة القيادي والوقوف أمام سلطاته الإلهية فيما يخص السلطنة الظاهرية وتنظيم أمور الناس، فمن السجن والإبعاد والتعذيب للإمام الكاظم عليه السلام الى محاولة التقرب من الإمام الرضا عليه السلام والضغط عليه لقبول ولاية العهد، الأمر الذي يكشف مدى القوة التي وصل إليها الشيعة يومها ودورهم البارز في الحياة السياسية بل وربما الإقتصادية أيضاً.

كذلك فإن حياة الإمام الرضا عليه السلام مليئة بالدروس والعبر كون الدور الذي قام به الإمام مختلف تمام الإختلاف عن الأدوار التي قام بها الأئمة سلام الله عليهم وبالتالي توجب الوقوف ودراسة حياة الإمام بتأني كونه أحد مصاديق الإمامة التي هي بدورها تمثل ركن الإيمان كما هو معلوم، ومن هنا وبغيةٍ في ترويج المذهب الحق وإشاعة ثقافته العملاقة وإبراز الدور الريادي الذي قام به حماته عليهم السلام قام سماحة المرجع الديني الراحل الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره بتأليف كتاب أورد فيه إجمالي حياة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام، وقد طبع بطبعته الأولى 1429ـ 2008م بمساهمة هيئة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام النسوية في دولة الكويت بثواب المرحوم الفقيه المقدس آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي.

 

مع الكتاب:

الكتاب هو الجزء العاشر من سلسلة (من حياة المعصومين) صلوات الله عليهم أجمعين ويتضمن إشارات مختصرة لجوانب من حياة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام حيث قام المؤلف من خلال أوائل موضوعاته باستعراض سريع للنسب المبارك والكنية الشريفة والألقاب الطاهرة من ذكر الأسباب الموجبة لهكذا ألقاب وأجمل ما في أسلوب الكاتب أنه يورد السبب ويستدل على ذلك برواية شريفة فمثلاً عند ذكره للقب الرضا قال: فقد كان عليه السلام راضياً بقضاء الله وقدره، مرضياً عنده تعالى فلقب بالرضا والرضي وروي: إنما سمي عليه السلام الرضا لأنه كان رضا الله تعالى في سمائه، ورضاً لرسوله صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام بعده في أرضه. وهكذا الى أن يذكر ثمان ألقاب، بعد ذلك يبحث موضوعين تحت عنوانين والدة الإمام ووالده الإمام ذاكراً مزاياها الشريفة وأسمائها ومكانتها الجليلة، ليعطف بعد ذلك الى بحث موضوع الولادة المباركة ذاكراً لقصة الولادة كاملة وبعد ان يستكمل البحث فيها يتطرق لبحث النشأة الطاهرة مستشهداً بأقوال المخالفين كإبن حجر في صواعقه ـ على ما أورده في المقام.

المواضيع المهمة والتي تُرى بوضوح تركيز المؤلف عليها هي مسالة النص على الإمامة حيث أخذت أكثر من ست صفحات من الكتاب ومسألة علم الإمام وقد أخذت عشر صفحات والسبب في ذلك التركيز وكما هو واضح كونها تدخل صميمياً في العقيدة.

وبعد ذلك يتم البحث في أخلاق الإمام عليه السلام حيث يورد أنه سلام الله عليه  كان كآبائه الطاهرين عليهم السلام أفضل الناس خلقاً وأحسنهم أخلاقاً.

وكان عليه السلام حسن المجالسة، لطيف المحادثة، يحدّث الصغير والكبير ويأنس بهم، وكان عليه السلام كثير المعروف، كثير العطاء، وأكثر صدقاته في السر خصوصاً في الليالي المظلمة.

ومن ثم يقوم بالإستدلال على ما تقدم بإيراد الروايات العاضدة له، وهكذا في ذات الأسلوب الى تمام الكتاب.

 

 

من عناوين الكتاب:

النسب الشريف، الولادة المباركة، النشأة الطاهرة، النص على الإمامة، علم الإمام عليه السلام، الإمام وعلم الغيب، أخلاق الإمام، زهد الإمام، عبادة الإمام، من أدعية الإمام، معاجز الإمام وكرامته، المعارف الحقة، التوحيد، العدل وصفات الله، النبوة، الإمامة، المعاد، القرآن الكريم، العترة الطاهرة، الأصحاب المنتجبون، السنة النبوية، السيرة العلوية، فلسفة الأحكام، العلم والعلماء، الشعائر الدينية والحسينية، تمهيد لغيبة الإمام المهدي عليه السلام، دُرر من كلمات الإمام، طغاة عصر الإمام، من سير الطغاة، الشخوص الى خراسان، الإمام يودع مدينة جدّه صلى الله عليه وآله، في طريق خراسان، حديث سلسلة الذهب، ولاية العهد، الزواج ببنت المأمون، صلاة العيد، تفتيش بيت الإمام، كلمة حق عند سلطان جائر، ملاحقة ذوي الإمام وشيعته، الإمام في سجن المأمون، التخطيط لقتل الإمام، إستشهاد الإمام، التجهيز والوصية لإبنه، المشهد الشريف وزيارة الإمام، أولاد الإمام.

 

عدد الصفحات: 272 

الحجم: وزيري 1724

الطبعة:  الأولى 1429 هـ /2008 م ، مطبعة النجف الأشرف، حي عدن.

طبع هذا الكتاب بمساهمة هيئة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام النسوية في دولة الكويت بثواب المرحوم الفقيه المقدس آية الله السيد محمد رضا الشيرازي قدس سره.

الناشر: دار العلقمي للطباعة والنشر، العراق ـ كربلاء المقدسة ص ب1094.