كتاب: المرأة في المجتمع المعاصر

للإمام الراحل المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (أعلى الله درجاته)

 

 

صدر حديثاً كتاب (المرأة في المجتمع المعاصر) للإمام الراحل المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (أعلى الله درجاته).

تتعالى الصيحات الخادعة من هنا وهناك يوماً بعد يوم وهي تدعو إلى تحرير المرآة و مساواتها بالرجل ودعوة المرآة المسلمة لتأخذ حظها من الحياة كما أخذت به المرآة الغريبة وتقليدها ومحاكمتها في كل شيء بدء من الخروج على الدين ونبذ الحجاب والتزام السفور ومخالطة الرجال والأجانب وانتهاء بأخر صر عات الموضة والأناقة وانتخاب  ملكة الجمال والغور في شبكات الفساد وغيرها.

وفي الحقيقة لم تكن هذه الصيحات و الدعوات إشفاقاً على المرآة وتحويراً لها من العبودية كما يزعمون بقدر ما هي دعوة للفساد والإفساد فهي دعوة للانحلال الخلقي والخروج على الأسرة والعائلة كما هي دعوة لإفساد المجتمعات وعلى الخصوص المجتمع المسلم فيراد من المرآة أن تكون سلعة رخيصة وألعوبة بيد الشياطين يلهون بها ويقضون معها شهواتها ورغباتهم ثم يرمونها بعيداً بعدما تخسر كل شيء.

ونحن إذا نظرنا إلى المجتمع الغربي اليوم وما فيه إباحة تهدد المجتمع والأسرة معاً ومجون واختلاط مجتمعاً معقداً مليئاً بالكآبة والحزن وبكل صور الإباحية و الخلاعة وأن ضحايا الاختلاط والحرية يملا ون السجون والأرصفة والبارات والبيوت السرية وبالإضافة إلى عصابات الأجرام والمخدرات والمتاجرة بالرقيق الأبيض وغيرها.

فقد أدى هذا الأمر من الإباحية والمجون إلى زلزلة القيم والأخلاق وتفكك الأسر فالفتاة هناك تلعب تلهو تعاشر من تشاء تحت سمع عائلتها وبصرها بل تتحدى والديها ومدرسيها والمشرفين عليها تتحداهم باسم الحرية والاختلاط تتحداهم تتصرف كما يحاولها من دون المظهر في العواقب والأمور.

وبالرغم من ادعاء الغرب بأنه قد أعطى المرآة حقوقها كاملة لكن الواقع يظهر خلاف ذلك إذ ما زالت المرآة تقف خلف الرجل في كافة الميادين وقد أظهرت الإحصائيات أن المرآة البلجيكية تحصل على أجر أقل مما يتقاضاه الرجل عقب حصولها على الشهادات والتحاقها بالوظائف وتذكر أن نسبة أجر المرآة البلجيكية تصل إلى ما يعادل 89% من قيمة ما يتقاضاه الرجل وأما باقي دول الاتحاد الأوربي فأن المرآة تحصل على نسبة أقل حيث يصل معدل ما تتقاضاه من الأجر إلى 84 % من قيمة ما يتقاضاه الرجل في الاتحاد الأوربي.

وأما بالنسبة إلى العنف والاغتصاب الجنسي فقد أفادت دراسة أوربية نشرت في ستراسبورغ: أن امرأة من كل خمس نساء تقع ضحية أعمال عنف مرتبطة بجنسها في دول مجلس أوروبا الأربعين وحسب الدراسة التي أجراها مجلس أوروبا فأن العنف يطال النساء من كل الأعمار وكل الطبقات الاجتماعية وكل الثقافات كما أكد معهد الإحصاء الإيطالي : إن ما لا يقل عن 4% من الإيطاليات ما بين (14ــ59) عاماً هن ضحايا الاغتصاب الجنسي وأن مجموع  اللاتي تعرضن لعمليات التحرش ومضايقة جنسية يصل إلى تسعة ملايين إيطالية وأضاف التقرير أن 29% من عمليات الاغتصاب ترتكب داخل البيوت المغلقة و 5ر10% داخل السيارات وكشف التقرير أيضاً إلى نحو 14 مليون إيطالية يخشين السير في الشوارع المظلمة والأماكن الجهورة من دون رجالهن.

هذا واقع حال المرآة في الغرب وإما في الإسلام فان المرآة حرة كريمة ومصونة لها ما للرجل وعليها ما على الرجل بلا تمييز ولا احتقار ولا اضطهاد ولا تفضيل لأحد على الأخر إلا بالتقوى والعمل الصالح فلقد أكرم الإسلام حيث ورد عن الإمام الصادق عليه السلام قوله: ((أكثر الخير في النساء)) و ((أن العبد كلما ازداد إيمانه ازداد للنساء)).

أي أكرم وتقدير هذا للمرآة  بينما نرى المبادى الأخرى للنساء نظرة احتقار وازدراء وأنها مخلوقة مجردة من جميع الحقوق الإنسانية وأنها المسئولة عن انتشار الفواحش والمنكرات وما آل إلية المجتمع من انحلال خلقي شنيع وأنها كما يقول تر توليان الملقب بالقديس مدخل الشيطان إلى نفس الإنسان ناقضة لنواميس الله مشوهة للرجل وكما قال أحد رجال الكنيسة المدعو بونا فنتور الملقب أيضاً : المرآة فلا تحسبوا أنكم ترون كائنا وحشيا وإنما الذي ترون هو الشيطان بذاتة والذي تسمعون به صفير الثعبان.

لهذا أصبحت المرآة عندهم تعتبر كسائر أمتعة الحياة حاجتهم إليها ساعة وغناهم عنها ساعات.

أما الحسرة والندامة فهاجس يطاردها في كل مكان حتى إذا بلغت السن القانوني عندهم فيحنئذ لا أب رحيم يشفق عليها ولا أخ غيور يدافع عنها ولا قريب يسأل عنها لذا تراها تخرج للبحث عن كسب لقمة تعيش بها فأصبحت مبتذلة حتى أعرض الشباب عن الزواج واكتفوا بالطرق غير الشرعية للحصول عليها فاضطرت المرآة أن تستمر في العمل لتعيش لا لتعمل وتبني مجتمعاً وحضارة كما يزعمون كلا بل لتعيش ولو على حساب عفتها وحيتها.

 

 

من عناوين الكتاب:

مريم البتول عليها السلام ـ لمحة عن المرأة عبر التاريخ ـ المرأة في الجاهلية ـ الإسلام والعظيمات ـ المساواة في الإنسانية ـ مساواة أم ظلم ـ الغرب وموقفه من قضية الزواج ـ لماذا الزواج ـ الطلاق يهتز منه عرش الرحمن ـ الشيماء بنت حليمة السعدية ـ الزوجات الإسلام وحجاب المرأة ـ التمييز ضد النساء في بريطانيا ـ معاناة المرأة في الهند ـ حرق الزوجة مع جثمان زوجها ـ الإيدز يهدد عجلة التنمية في الهند ـ تفاقم ظاهرة الطلاق في إيران ـ الاغتصاب ـ المرأة الإفريقية ـ نسبة التحرش الجنسي بالنساء العاملات ـ النساء الداعرات.

 

عدد الصفحات: 108

الحجم: رقعي 1420

الطبعة: الطبعة الأولى محرم 1427 هـ /2005 م

الناشر: مؤسسة المجتبى للتحقيق والنشر العراق ـ كربلاء المقدسة ص ب1094.